Islamism: The Muslim Brotherhood in Germany and the US

4
1167

Ahmed Al Ramah for VT Damascus  (machine translated from Arabic.  Arabic version below)

The Arab Spring in the political Islam movement led by the Muslim Brotherhood has failed in Egypt. They failed in Egypt to contain the military establishment until it turned against them; they failed the Syrian revolutionary movement and danced on all the ropes in Yemen, and then failed to run the government in Morocco. In Tunisia, even lost the confidence of the street them.

In addition to the failure of the Muslim Brotherhood in the entire Arab region of the Salafi Jihadism, as a result of its savagery and lack of awareness of the era and the keys to its entry, until our societies are convinced that it entered the post-Islamism era, and began to raise awareness of the community of the new state, the state of citizenship, The establishment of that State.

It seems that the collapse of political Islam did not stop on our Arab region. The Muslim Brotherhood was surprised by a blow that the European judge might have been following the leaking of the report of the German Constitution Protection Commission, which warns the Brotherhood and poses them a danger that exceeds the risk of jihadist Salafism.
What does the report say? Is it a coup of the Brotherhood in Germany or a coup against them ?.

Since the days of the German FOCUS magazine, some of the report of the German Constitution Protection Commission has been leaked since 2018. Every German province has a committee called the Constitutional Protection Commission, whose task is to monitor social behavior and its impact on the values ​​of German society. The District Committee submits its report at the end of each year to the Federal Supreme Court on potential threats to the values ​​of society. To be announced by the Federal Commission at the beginning of the new year.

The report contained a dangerous phrase in the European media saying:
The Muslim Brotherhood is more dangerous to us than al-Qaeda.

The report notes that the Muslim Brotherhood in Germany controls the IGD, a German organization that deals with Muslims’ affairs, orients them and presents itself as Germany’s largest representative of Cologne-based Muslims.

The Muslim Brotherhood is seeking to build a social and political system based on Sharia and by doing so they are attacking the values ​​of freedom and democracy.

The IGC said in its report: IGD adopts a moderate speech prepared specifically for media consumption, but behind closed doors – as the security investigations showed – its members are adopting a tough speech calling for the establishment of an Islamic state in the medium term.

In his report, Mr. Pocaro Fryer, head of the Constitution Protection Commission in North Rhine-Westphalia, explains:


The IGD uses large networks of organizations to build a theocratic state, which is a threat to the values ​​of German society, no less than the threat of the Salafist and Salafist jihadist groups.

Fryer added that the Muslim Brothers exploited the recent wave of refugees to activate and disseminate their ideas among them, accompanied by huge funding from a well-known Gulf region.

The wave of complaint from the behavior of the Brotherhood escalated to reach the state of Bayern, the most important states of Germany and the largest, where warned the spokesman for the protection of the Constitution Marcos Shevren of the expansion of the Muslim Brotherhood in the state, saying:

In the outcome, the hard-line ideology of the Muslim Brotherhood seeks to establish a dominant system that adopts the Koran and the Sunnah, which means not separating religion and state, and this can not be tolerated in Germany.

The situation in the eastern states is no better. The Constitutional Protection Commission has monitored the opening of at least eight new SBS GUG centers in the states of Sachsen and Brandenburg, which were far from any fraternal activity. Its expansion is centered on the establishment of bodies that claim to assist new refugees.

It is noteworthy that IGD denies its relationship with the Muslim Brotherhood always. It includes 50 organizations in Germany and 109 places of worship between a chapel and a mosque.

This report, if corrected, would have a negative impact on the threat of the rights of Muslim refugees, as it would entail legislation limiting their movement and freedom and placing them in a position of pre-indictment. Thus, the organization of the Muslim Brotherhood in this irresponsible behavior destroys the lives of Muslims there, destroying their revolutions and defeating them as a result of their ascension and domination over the Arab Spring until a bitter winter.

Brothers in America

Beware of the Brotherhood activity, which is a threat to the values ​​of Western society, moved from Europe, which is witnessing a strong security control of the activity of the Muslim Brotherhood in more than one European country to the United States of America, and the complaint there exceeds the behavior of the Brotherhood.

The debate over the fate of the Muslim Brotherhood in the US administration is still unresolved. An official who refused to reveal his name said that there are two conflicting currents within the American administration over the decision against the Muslim Brotherhood, which sees the Brotherhood as the parent organization from which all the militant organizations were born. And believes that the survival and existence of the organization remains a servant of US policy in the Middle East.

On this conflict, the American Islamic Forum for Democracy held its annual conference on 11 July last year, in which the forum’s president, Dr. Zohdi Al-Jasser, said:

As a religious Muslim, I love Islam and my nation. As an American Muslim, I devoted my life to Islamic extremism. The Muslim Brotherhood is the most threatening group to our security and our national harmony.

He added: They destroy the awareness of Muslims in the world with their ideas, especially Sunni communities, and denying the reality of the threat of the Muslim Brotherhood is encouraging Islamic extremists.

What we want to say from all of the above that the Muslim Brotherhood in the West has been working for nearly half a century, and is good to deal with Western laws, as well as the exploitation of the benefit of the agenda of Islamism, what it looks like.

في ألمانيا؛ انقلاب للإخوان المسلمين أم انقلاب عليهم؟

أحمد الرمح: مرصد مينا مينتور

يحمِّل كثير من المراقبين والمتابعين فشل الربيع العربي لتيار الإسلام السياسي الذي يتزعمه الإخوان المسلمون؛ فقد فشلوا في مصر في احتواء المؤسسة العسكرية حتى انقلبت عليهم؛ وأفشلوا الحراك الثوري السوري ورقصوا على كل الحبال في اليمن، ثم فشلهم في إدارة الحكومة في المغرب؛ وصولاً إلى تخبطهم  في تونس، حتى فقدوا ثقة الشارع بهم.

يُضاف إلى الفشل الإخواني فشل ذريع في المنطقة العربية كلها للسلفية الجهادية، نتيجة توحشها وعدم إدراكها للعصر ومفاتيح دخوله، حتى باتت مجتمعاتنا على قناعة كبيرة بأنها دخلت عصر ما بعد الإسلاموية، وبدأ الوعي المجتمعي يزداد تفهماً لشروط الدولة الحديثة، دولة المواطنة، رافضاً العقلية الإسلاموية في تأسيس تلك الدولة.

ويبدو أن انهيار الإسلام السياسي لم يتوقف على منطقتنا العربية، إذ فوجئ التيار الإخواني بضربة قد تكون القاضية عليه أوروبياً بعد تسريب تقرير هيئة حماية الدستور الألمانية الذي يحذر من الإخوان ويعدّهم خطراً يفوق خطر السلفية الجهادية.

فماذا يقول تقرير هيئة حماية الدستور الألماني؟ وهل هو انقلاب للإخوان في ألمانيا أم انقلاب عليهم؟.

سربت منذ أيام مجلة FOCUS الألمانية بعضاً من تقرير هيئة حماية الدستور الألماني لعام 2018، إذ توجد في كل مقاطعة ألمانية لجنة تسمى هيئة حماية الدستور مهمتها مراقبة السلوك الاجتماعي، وتأثيره في قيم المجتمع الألماني. ترفع لجنة المقاطعة تقريرها في نهاية كل عام إلى الهيئة الاتحادية العليا ذات الشأن حول التهديدات المحتملة لقيم المجتمع. لتعلنه اللجنة الاتحادية في مطلع العام الجديد.

احتوى التقرير على عبارة خطرة تناقلتها وسائل الإعلام الأوروبية تقول:

الإخوان المسلمون أخطر علينا من تنظيم القاعدة.

يشير التقرير إلى سيطرة تنظيم الإخوان في ألمانيا على مؤسسة الجالية الإسلامية IGD وهي منظمة ألمانية تهتم بشؤون المسلمين وتوجههم وتقدم نفسها بوصفها الممثل الأكبر لمسلمي ألمانيا ومقرها مدينة كولن إذ يقول التقرير:

إن الإخوان المسلمين يسعون لبناء نظام اجتماعي وسياسي مبني على الشريعة وبهذا العمل فإنهم يعتدون على قيم الحرية والديمقراطية.

وأضافت لجنة حماية الدستور في تقريرها: إن  IGDتتبنى خطاباً معتدلاً أُعد خصيصاً للاستهلاك الإعلامي ولكن خلف الأبواب المغلقة -كما بينت التحريات الأمنية- يتبنى أعضاؤها خطاباً متشدداً يدعو إلى إقامة دولة إسلامية على المدى المتوسط.

يوضح السيد بوكارو فراير رئيس هيئة حماية الدستور في ولاية شمال الراين في تقريره:

إن منظمة الجالية الإسلامية IGD تستخدم شبكات كبيرة من المنظمات لبناء دولة ثيوقراطية ما يشكل تهديداً لقيم المجتمع الألماني، لا يقل عن تهديد الجماعات السلفية والسلفية الجهادية.

وأضاف فراير: إن الإخوان المسلمين استغلوا موجة اللاجئين الأخيرة، لينشطوا ويبثوا أفكارهم بينهم، ترافق ذلك مع تمويل ضخم من جهة خليجية معروفة.

وأخذت موجة الشكوى من السلوك الإخواني تتصاعد لتصل إلى ولاية البايرن أهم ولايات ألمانيا وأكبرها، حيث حذر المتحدث باسم هيئة حماية الدستور ماركوس شيفرن من تمدد جماعة الإخوان المسلمين في الولاية بقوله:

في الحصيلة تسعى الأيديولوجيا المتشددة لجماعة الإخوان المسلمين لتأسيس منظومة مسيطرة  تعتمد القرآن والسنة، ما يعني عدم الفصل بين الدين والدولة، وهذا لا يمكن السماح به في ألمانيا.

الوضع في الولايات الشرقية ليس بأفضل، إذ إنّ هيئة حماية الدستور هناك رصدت افتتاح ما لا يقل عن ثمانية مراكز جديدة تابعة لمنظمة SBS GUG التابعة للإخوان المسلمين في ولايتي زاكسن وبراندبيرغ اللتين كانتا بعيدتين عن أي نشاط إخواني. وتتركز عملية تمددها على تأسيس هيئات تدَّعي مساعدة اللاجئين الجدد.

الجدير بالذكر أن منظمة الجالية الإسلامية IGD تنكر علاقتها بالإخوان المسلمين دائماً، وهي تضم تحت جناحها خمسين منظمة منتشرة في ألمانيا إضافة إلى (109) أماكن عبادة ما بين مُصلى ومسجد، حيث يعدّ مسجد أبي بكر الصديق في جنوب مدينة كولن مركزاً رئيساً لها.

هذا التقرير إنْ صحت المعلومات التي وردت فيه، ستنعكس آثاره السلبية في تهديد حريات اللاجئين المسلمين، إذ إنه سيستتبع تشريعات تحد من حركتهم وحريتهم، وتضعهم في زاوية الاتهام المسبق. وبذلك يكون تنظيم الإخوان في سلوكه غير المسؤول هذا، يدمر حياة المسلمين هناك، كما دمر ثوراتهم وأفشلها نتيجة تسلقه وتسلطه عليها، حتى حول الربيع العربي إلى شتاء قارس.

  • الخطر الإخواني في أمريكا

الحذر من النشاط الإخواني الذي يعدّ مهدداً لقيم المجتمع الغربي، انتقل من أوروبا التي تشهد مراقبة أمنية حثيثة على نشاط الإخوان المسلمين في أكثر من دولة أوروبية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وباتت الشكوى هناك تتعالى من السلوك الإخواني.

الجدل حول مصير الإخوان داخل الإدارة الأمريكية ما يزال غير محسوم، إذ صرح مسؤول -رفض كشف اسمه- من أن هناك تيارين متصارعين داخل الإدارة الأمريكية حول القرار تجاه الإخوان ما بين تيار يرى أن تنظيم الإخوان هو التنظيم الأم الذي وُلدت منه كل التنظيمات المتشددة، ويجب إنهاؤه، وتيار يرى أن بقاء التنظيم ووجوده ما يزال خادماً للسياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

حول هذا الصراع عقد المنتدى الإسلامي الأمريكي للديمقراطية مؤتمره السنوي في الحادي عشر من تموز/ يوليو الماضي من هذا العام، قال في افتتاحه رئيس المنتدى الدكتور زهدي الجاسر:

بوصفي مسلماً متديناً أحب إسلامي وأمتي، وبصفتي مسلماً أمريكياً كرستُ حياتي لمواجهة التشدد الإسلامي، فالإخوان المسلمون أكثر الجماعات تهديداً لأمننا ووئامنا الوطني.

وأضاف: إنهم يدمرون وعي المسلمين في العالم بأفكارهم، وبخاصة المجتمعات السُنية، وإن إنكار حقيقة خطر الإخوان المسلمين مشجع للمتطرفين الإسلاميين.

ما نريد قوله من كل ما سبق أن تنظيم الإخوان المسلمين في الغرب يعمل منذ قرابة نصف قرن، ويجيد التعامل مع القوانين الغربية، وكذلك استغلالها لمصلحة أجندته الإسلاموية، ما يظهره كأنه تنظيم تحت القانون، ولكن في غرفهم السرية كما أفادت تقارير متعددة فإنهم يعملون على الانقلاب على الدستور والقانون وقيم المجتمع الغربي، حتى أصبح يُنْظر إليهم بوصفهم أخطر الجماعات الدينية في الغرب.

ومنذ سنوات شبه قائد تنظيم القاعدة اليوم أيمن الظواهري في كتابه (الجماعة الأم) جماعة الإخوان بالتنظيم الأم الذي خرجت من رحمه التنظيمات الإسلامية الأخرى كلها، ومن الإخوان جميعهم تعلموا، بدءاً من الجماعة الإسلامية التي نشأت في السجون المصرية في منتصف ستينات القرن الماضي وصولاً إلى تنظيم القاعدة الذي أسسه في أفغانستان الإخواني الشهير عبد الله عزام، ولا يستطيع أحد أن ينكر دور القيادات الإخوانية في ريادتها ضمن تنظيم القاعدة وكذلك داعش وحتى جبهة النصرة في سوريا.

ويبدو أن إفساد حياة المسلمين سُنة إخوانية، فبعد فضيحتهم في الربيع العربي ودورهم في إفشاله، وتسببهم مع الاستبداد الذي استغل الظاهرة الإسلاموية لينقلب بوحشية على الحراك الاجتماعي، ها هم اليوم كعادتهم لا يتعلمون من الدروس السابقة، ولا يتعظون من أخطائهم، إنما يصرون على تكرارها في كل مكان يظنون أنهم يتمددون فيه في غفلة الآخر عنهم.

فهل حانت ساعة نهاية الإخوان عالمياً؟ أم أنهم ما يزالون بأخطائهم وسلوكاتهم ذريعة لضرب الوجود الإسلامي الذي بات واضحاً في المجتماعات الغربية؟.


EDITORIAL DISCLOSURE
All content herein is owned by author exclusively.  Expressed opinions are NOT necessarily the views of VT, authors, affiliates, advertisers, sponsors, partners, technicians or Veterans Today Network (VT).  Some content may be satirical in nature. 
All images within are full responsibility of author and NOT VT.
About VT - Read Full Policy Notice - Comment Policy

4 COMMENTS

  1. While the Brotherhood’s radical ideas have shaped the beliefs of generations of Islamists, over the past two decades, it has lost some of its power and appeal in the Middle East, crushed by harsh repression from local regimes and snubbed by the younger generations of Islamists who often prefer more radical organizations.

    http://news.mobile-phone.pk/

  2. “Ana madinatul ilm wa Aliyyon baboha”. Translation, “I am the city of knowledge and Ali is its gate”. This saying of the prophet is authentic as narrated in both Sunni and Shiite sources. The problem with the Muslim Brotherhood and any/all other Islamic groups is that they approach Islam through different means (other than Imam Ali and the rest of the Prophet’s holy household).

  3. There is a long history of Germany to be a comfortable and save heaven for the Muslim Brotherhood. It even goes back to the times when they killed president Sadat. It prolonged to their mass butchering of Algerian people in the nineteth.

    All governments, the BND as well as the Verfassungsschutz knew very their Munich centre, from where they organized and directed those killings in Algeria. They knew the people involved, their addresses and their telephone numbers.

    Does anyone think, they didn’t speek with each other?

    They hide in all major muslim organizations. Ahmadineschād wanted to make peace between Sunni and Shia muslim. He was not trained in England, what about the current ones? Many questions arise (see Lybia).

  4. According to RT News Channel There is Certainly Active ISIS Terrorist in Operation Currently in Greek Refugee Camps and they still do Torture without much Fear of the Greek Autrhorities ……. Muslim Brotherhood might not be that much Threatenning ……..