Sudan: Bandits and Bridges

0
333

Machine translated from Arabic (original Arabic below)

In mid-May 1996, Osama bin Laden, the leader of Al-Qaeda, left Sudan, leaving behind a huge financial empire and countless investments managed by members of Hamas, the Eritrean Islamic Jihad, the Iraqi Islamic Party and Egyptian factions (the Islamic Group – the Beni Suef group – the jihad and the vanguard of conquest) and the group Abu Hafsa, a Mauritanian, who was and still is responsible for the economic file related to Islamic groups and money laundering from the government of the wounded Al-Bashir is Abdel Basset Hamza, the Sudanese intelligence officer currently detained without any trial for him…

Osama bin Laden’s largest investment was active in the Alb Infrastructure in the name of the Immigration for Reconstruction and Development Company, which was managed by the Palestinian Mohamed Hassan Rubin and transformed after bin Laden’s departure for the Al-Raqi Roads and Bridges Company. Citizenship and a Hamas member who provided Sudan with al-Qaeda fighters in the early 1990s, which Osama bin Laden left us after leaving Sudan.

Robin has been transformed from the Al-Raqi Board of Directors to the Khartoum Roads and Bridges Company, which is currently located in the southeast of the Rumaila cemeteries, and remains the largest corruption operation in the history of roads and infrastructure that was implemented by this Rubin.

Where the road was, and only two months after its completion, it became unfit for use, and the scandal covered me and the Ministry of Urban Planning rejected Robin as general manager of the Khartoum Roads and Bridges Company and demanded his dismissal in the year 2007, to be succeeded by the current director, Adel Hamdun Al-Iraqi, and a member of the Islamic Party Iraqis to be an extension to enable the Islamic organization in this sector has won the job with the help of economic Sudan in charge of the group, the global Muslim Brotherhood, Abdul Basit Hamza;

Hassan Rubin then created Hassan Abid Company for Roads and Bridges of the capital and assets of Khartoum, an expansion Walid group company in the field of road
Abdul Basit Hamzah executed contracts in his name without any company name or bid!

Where he signed three huge contracts entrusted to him by the Ministry of Roads and Bridges to be implemented by the Khartoum Roads and Bridges Company and subsequently received residential plots granted to him by Mohamed Sheikh Madani, Director of Lands; the last of which was worth 14 billion Sudanese pounds – new in 2013, which exceeded 20 million dollars On the condition that these sums go to support the Muslim Brotherhood in Egypt…

Accordingly, the Director-General of the Ministry of Roads and Bridges Abdel-Qader Hamd and Adel Hamdoun signed a certificate of completing the projects the morning of the next day to receive contracts to pave the streets of Khartoum State…

And this certificate of completion was issued without moving a single machine! After receiving the sums of support allocated to the Egyptian Brotherhood, Mohamed Hassan Rubin took her to Egypt and delivered it to the group. After that reward, Hassan Rubin traveled from Cairo to Gaza through the Rafah Crossing, which was prohibited from traveling through him. Unfortunately for him, Sisi turned against Mohamed Morsi. Hassan Rubin became imprisoned to this day In Gaza, he cannot get out of it, and I do not know who runs the Hassan and Al-Abed Company after him.

The Khartoum Roads and Bridges Company is one of the most distinguished roads and bridges companies in Sudan and has national competencies with proven experience in experience and giving; therefore we must ask how a company with this efficiency be sold to the private sector and dedicated to the global Brotherhood movement and who is responsible for selling it while it was at the height of its giving and success? Therefore, it must, as soon as possible, restore its normal status to the public sector, as it is an addition to the homeland.


.
.
في منتصف مايو 1996 غادر اسامة بن لادن زعيم القاعدة السودان تاركاً خلفه امبراطورية مالية ضخمة واستثمارات لا تعد ولا تحصى تدار بواسطة عناصر من حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي الاريترية والحزب الإسلامي العراقي والفصائل المصرية(الجماعة الإسلامية – ‏جماعة بني سويف –الجهاد وطلائع الفتح) وجماعة أبو حفصة الموريتاني،وكان ومازال المسؤول عن الملف الاقتصادي الخاص بالجماعات الإسلامية وغسيل الأموال من حكومة المبلول البشير هو عبدالباسط حمزة ضابط المخابرات السوداني المعتقل حالياً دون إجراء أي محاكمة له ….كانت اكبر استثمارات اسامة بن لادن تنشط في قطاع البنية التحتية باسم شركة الهجرة للانشاء والتعمير والتي كان يديرها الفلسطيني محمد حسان روبين وتحولت بعد مغادرة بن لادن لشركة الراقي للطرق والجسور؛ في العام 2001 اهدت حكومة المخلوع البشير شركة الخرطوم للطرق والجسور الشركة الحكومية ‏الرائدة للتنظيم العالمي للأخوان المسلمين وانتقل على إثر ذلك حسان روبين الفلسطيني الجنسية وعضو حركة حماس الذي قدم للسودان ضمن مقاتلي القاعدة أوائل تسعينيات القرن الماضي والتي خلفها لنا أسامة بن لادن بعد مغادرته السودان
‏تحول روبين من مجلس إدارة الراقي إلى شركة الخرطوم للطرق والجسور الموجودة حالياً بمنطقة جنوب شرق مقابر الرميلة وتظل اكبر العمليات فساداً في تاريخ الطرق والبنية التحتية التي قام بتنفيذها هذا الروبين وظلت شاهدةً على فساده هي طريق عبيد ختم الذي يعتبر اكبر فضيحة في مجال الطرق ‏والجسور حيث الطريق وبعد شهرين فقط من اكتماله اصبح غير صالح للاستخدام فقامت وتغطية لي تلك الفضيحة وزارة التخطيط العمراني برفض روبين كمدير عام لشركة الخرطوم للطرق والجسور وطالبت باقالته في العام 2007 ليخلفه بعدها المدير الحالي عادل حمدون العراقي الجنسية وعضو الحزب الاسلامي العراقي ‏ليكون امتداداً لتمكين التنظيم الإسلامي في هذا القطاع وقد نال هذا المنصب بمساعدة المسؤول الاقتصادي بالسودان لجماعة الاخوان المسلمين العالمية عبدالباسط حمزة؛ حسان روبين بعدها انشأ شركة حسان والعابد للطرق والجسور من رأسمال وأصول شركة الخرطوم تمدداً ليد الجماعة في مجال الطرق
‏نفذ عبدالباسط حمزة عقوداً بإسمه دونما أي اسم شركة أو عطاء! حيث وقع ثلاث عقود ضخمة أوكلتها له وزارة الطرق والجسور على أن تقوم بتنفيذها شركة الخرطوم للطرق والجسور وتلقى على إثر ذلك قطع اراضي سكنية منحت له بواسطة محمد الشيخ مدني مدير الأراضي؛كان اخرها ماقيمته14مليار جنيه سوداني-بالجديد في العام 2013 أي ما يفوق 20 مليون دولار على أن تذهب هذه المبالغ لدعم جماعة الأخوان المسلمين بمصر …. وعليه وقع مدير عام وزارة الطرق والجسور عبدالقادر همد وعادل حمدون شهادة إكمال تنفيذ المشاريع صبيحة اليوم التالي لإستلام عقود رصف شوارع ولاية الخرطوم ….
‏وشهادة الإكمال هذه صدرت دون أن تتحرك آليه واحدة ! بعد استلام مبالغ الدعم المرصود لأخوان مصر أخذها محمد حسان روبين إلى مصر وسلمها للجماعة وسافر بعد تلك المكافاءة حسان روبين من القاهرة إلى غزة عبر معبر رفح الذي كان محظوراً من السفر عن طريقه ولسوء حظه إنقلب السيسي على محمد مرسي‏ أصبح حسان روبين حبيساً إلى يومنا هذا في غزة وليس باستطاعته الخروج منها،ولا اعلم من يدير شركة حسان والعابد من بعده.
شركة الخرطوم للطرق والجسور من أميز شركات الطرق والجسور في السودان وبها كفاءات وطنية ذات خبرات مشهود لها بالخبرة والعطاء؛ لذلك لابد أن نسأل كيف لشركة بهذه الكفاءة ‏ان يتم بيعها للقطاع الخاص وتهدى لحركة الأخوان العالمية ومن المسؤل عن بيعها وهي كانت في اوج عطائها ونجاحها ؟! لذا يجب و بأسرع وقت ارجاعها لوضعها الطبيعي للقطاع العام فهي إضافة للوطن.

About VT Editors
VT Editors is a General Posting account managed by Jim W. Dean and Gordon Duff. All content herein is owned and copyrighted by Jim W. Dean and Gordon Duff
DISCLOSURES: All content herein is owned by author exclusively.  Expressed opinions are NOT necessarily the views of VT, authors, affiliates, advertisers, sponsors, partners or technicians. Some content may be satirical in nature. All images within are full responsibility of author and NOT VT.

About VT - Read Full Policy Notice - Comment Policy